السعودية تنفي إعادة الابتعاث للدول العربية

وزارة التعليم السعودية تنفي إعادة فتح الابتعاث إلى الدول العربية دون استثناءات بعد توقف دام سنوات
السعودية تنفي إعادة الابتعاث للدول العربية
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 12 أبريل , 2017

(أريبيان بزنس/ وكالات) - نفت وزارة التعليم السعودية عزمها إعادة فتح الابتعاث إلى الدول العربية دون استثناءات بعد توقف دام سنوات.

 

وأوضح مبارك العصيمي المتحدث الرسمي باسم وزارة التعليم أن الوزارة تبحث عن تحسين الابتعاث من خلال الجامعات الدولية التي تسهم في تحقيق قيمة عالية لدى المبتعثين وتضيف إلى المستوى الذي حققته الجامعات السعودية والقفزات التي تشهدها وتحديداً في التخصصات التي تحتاج إلى تعزيز الدارسين فيها بخبرات عالمية وإثراء معرفي.​

 

وجاءت تصريحات "العصيمي" بعد أن قال الملحق الثقافي لدى سفارة المملكة بمصر الدكتور خالد النامي، خلال ملتقى الملحقين الثقافيين في دورته الثامنة الإثنين الماضي في الرياض، إن وزارة التعليم بدأت بدراسة جدوى فتح باب الابتعاث إلى الدول العربية، ممن لديها جامعات مميزة، من دون استثناءات، مؤكداً أن هذا "الموضوع قيد الدرس والبحث".

 

وكانت الرياض أوقفت، في العام 2013، ابتعاث الطلاب السعوديين إلى الدول العربية وتركيا وماليزيا وبعض دول شرق آسيا بسبب ضعف التأهيل وخطورة الأوضاع الأمنية، ولأن "التعليم الجامعي في الدول الأجنبية أفضل بمراحل ويغني عن ابتعاث الطلاب للجامعات العربية التي التحق بها 20 ألف طالب" حينها.

 

ويحصل المقبولون في برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله للابتعاث الخارجي على راتب شهري كما تتكفل الحكومة بنفقات اصطحابهم لأسرهم. ويجب أن تسافر النساء اللاتي يحصلن على المنح مع محرم.

 

وتحتل السعودية المرتبة الأولى في عدد الطلبة المبتعثين -وعددهم نحو 150 ألف مبتعث- مقارنة بالسكان والثالثة عالمياً بعد الصين والهند.

 

وأكثر المبتعثين السعوديين يدرسون في الولايات المتحدة ويبلغ عددهم نحو 64 ألفاً.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج