Arabian business

هل تفيد درجة ماجستير إدارة الأعمال فعلا في هذه الأوقات؟

أريبيان بزنس
الثلاثاء، 16 ديسمبر 2014
هل تفيد درجة ماجستير إدارة الأعمال فعلا في هذه الأوقات؟

 تحاور اريبيان بزنس حول أبرز قضايا التعليم الأكاديمي مع بروفيسور فيونا ديفين، عميد كلية الأعمال - جامعة مانشستر خلال حفل تخرج أقامته جامعة مانشستر لدفعة ماجستير إدارة الأعمال للعام 2014 لطلاب مركز الشرق الأوسط التابع لكلية الأعمال - جامعة مانشستر (MBS) وذلك في أبراج إمارات جميرا بدبي.  وفيما يلي أبرز نقاط الحوار:

ما  أهمية برنامج ماجستير إدارة الأعمال في الوقت الراهن حيث يشكك البعض بفائدتها في المسيرة المهنية للخريجين أشارت ديفين بالقول:" هناك دائما من يجادل ويناقش حول فائدة ماجستير إدارة الأعمال لكن هناك الكثير من الفائدة والكلب عليها التي أراها فيها، وما يرويه الخريجون عنها بقولهم إنها نقطة تحول كبيرة وإيجابية يؤكد على أهميتها وما يكسبه الدارسون هو خبرة فعلية بمنهجية صلبة لتطوير مسيرتهم المهنية والأكاديمية، وكثير منهم من يصعد في عالم الأعمال أو يؤسس شركة خاصة به، فضلا عن الاحتكاك الدولي مع طلاب من مختلف الدول حول العالم، وهو جانب مهم فالمشاركة في برنامج دولي له فوائد جمة، هذا حال معظم الخريجين الذين يستفيدوا دوما من الخبرات التي يكتسبونها في دراسة الماجستير فضلا عن تواصلهم مع زملائهم من الخريجين من الجامعة".   

 

 

وأضافت بالقول:" "يمثل حفل تخريج جامعة مانشستر حدثا هاما وسارا لنا وكانت أجوائه ممتعة مع تخرج أكثر من 500 طالب من حاملي شهادات ماجستير إدارة الأعمال في الشرق الأوسط، وكان معظمهم يتمتع بمستوى متفوق وأداء متميز في برنامج ماجستير إدارة الأعمال، على الرغم من متطلباته الصارمة ".

 

ما هو أبرز ما يميز برنامج ماجستير إدارة الأعمال الممنوحة من جامعة مانشستر؟

أعتقد أن جانبا هاما فيه هو طبيعة الطلاب الدولية بما يجلبونه من خلفيات دولية، وعندما يجتمعون في ورشات العمل ويؤسسون علاقات وشبكات فيما بينهم تمثل فائدة جمة لهم، وهناك جانب التدريب وجها لوجه إلى جانب التدريب عبر الإنترنت، فهو جانب متكامل يجمع الطلاب معا، وقرابة 250 ساعة دراسة مباشرة بالحضور ويجري فيها التدريب وجها لوجه دون أن نتخلى عن ذلك بسبب الحلول التقنية.

 

ماذا عن التقنية التي يعتقد كثيرون أنها تلتهم الوظائف؟ 

 

بروفيسور فيونا ديفين، عميد كلية الأعمال - جامعة مانشستر : التقنية تزيد الإنتاجية وأدت لاختفاء وظائف ذات مهارات محدودة لكنها تولد وظائف أخرى.   وبسؤالها هل أنت راضية عن نسبة الإناث بين المتخرجين، أجابت بالقول:" أنا راضية تماما وأتمنى أن يكون هناك المزيد وأنا متأكدة من ذلك مستقبلا وعدنا للتو من حفل يشيد بمبادرات سيدات في عالم الأعمال، ( وتلمح أنه يكفي أن من يتولى إدارة كلية الأعمال - جامعة مانشستر لمنطقة الشرق الأوسط هو سيدة وهي رندة بسيسو التي تدير الكلية، فذلك بحد ذاته مدعاة للرضى عن أداء الجامعة إزاء الخريجات الإناث.") 

 

 

ما هي المهارات الابداعية اللازمة للوظائف المستقبلية؟ 

 

بروفيسور فيونا ديفين، عميد كلية الأعمال - جامعة مانشستر:" هناك مهارات فهم مسائل حول الاستراتيجية وفهم العالم المالي، أو حتى التخطيط للقوى العاملة لمن يعمل في ذلك المجال، لا شك هناك أيضا المسائل المالية وفهمها، وهناك نقص كبير في مهارات إدارة العمليات والعمليات اللوجستية وإدارة المشاريع وهي ستظل وظائف مطلوبة مستقبلا، وتظهر الأبحاث أن من يتمتع بمؤهلات أفضل سيضمن وجود طلب على مهاراته حتى في أكثر أسواق العمل تنافسية، وسيحظى بمكافأة مالية افضل". 

 

ما هي أولويات المبادرين ممن يؤسسون شركات جديدة، والجوانب الحيوية لنجاحهم؟ وما رأيك في تأسيس الأعمال في دبي؟

 

 

لا بد من الاهتمام بالجانب المالي ومعرفة مصادر التمويل وعليك معرفة جوانب الموارد البشرية في الشركة، ومن الواضح أن دبي تتمتع حاليا ببيئة مناسبة جدا لتأسيس الشركات فهي تجذب الاحترافيين من مختلف أنحاء العالم بفضل البنية التحتية المتطورة فيها فضلا عن الجوانب الهامة الأخرى. 

 

 

ما هي برأيك أبرز عقبات تأسيس شركة جديدة؟

 

هناك بالطبع كلفة التأسيس والانطلاق بموجب خطة عمل واضحة ثم يأتي دور إقناع الممولين فهي جوانب أساسية في البداية، ثم تأتي  مراحل أخرى مثل النمو السريع وضبط عملية التوسع بدلا من التحرك بسرعة دون القدرة على مواكبة ذلك ماليا ومن جانب الموارد البشرية. ومن المؤكد أن كل مرحلة تستدعي نوعية مختلفة من المهارات والخبرات إلا أن برنامج الماجستير الذي ندرب عليه الطلاب يزودهم بمختلف المهارات المطلوبة لكل مراحل تأسيس الشركات الجديدة.

 

 

 

جدير بالذكر أن كلية الأعمال - جامعة مانشستر هي جزء من جامعة مانشستر وتعد واحدة من أقدم كليات الأعمال في المملكة المتحدة، كما أنها أكبر كلية أعمال في أوروبا.

وقد تسلم 83 خريجاً شهادات ماجستير إدارة الأعمال الممنوحة من جامعة مانشستر خلال الحفل الذي اقيم الشهر الماضي وحضره أيضاً أهالي الخريجين وعدد من كبار الشخصيات وطلاب وأعضاء نادي خريجي كلية الأعمال- جامعة مانشستر. ومن بين الخريجين كان هناك 37 طالباً تخرجوا بمرتبة الاستحقاق، و3 طلاب بدرجة الامتياز (منهم طالبان متزوجان). وبالإضافة إلى ذلك، منحت جوائز أفضل طالب، وجائزة أفضل مشروع فردي، وجائزة أفضل مشروع جماعي لخريجين من الشرق الأوسط. 

 

وقد افتتحت كلية الأعمال – جامعة مانشستر مركز الشرق الأوسط التابع لها في قرية دبي للمعرفة بدبي في العام 2006، ويعتبر هذا المركز حالياً الأكبر والأسرع نمواً ضمن شبكة المراكز التنفيذية التابعة للكلية وعددها 7 مراكز حول العالم.    ويقدم مركز الشرق الأوسط التابع لكلية الأعمال – جامعة مانشستر خدماته لأكثر من 1700من طلاب برنامج ماجستير إدارة الأعمال بنظام الدوام الجزئي في المنطقة، نسبة كبيرة منهم تقيم في دولة الإمارات. كما يضم نادي خريجين أكثر من ألفي خريج في أنحاء المنطقة. وتتيح الكلية في الشرق الأوسط خيار الدوام الجزئي لبرنامج ماجستير إدارة الأعمال العالمي بالإضافة إلى البرنامج العالمي التنفيذي الجديد لماجستير إدارة الأعمال.

المزيد من أخبار الإمارات

تعليقات

المزيد في تعليم

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »