Arabian business

السعودية تعالج أوضاع العاملين لدى سعودي أوجيه قبيل إغلاقها

أريبيان بزنس
الاثنين، 19 يونيو 2017
السعودية تعالج أوضاع العاملين لدى سعودي أوجيه قبيل إغلاقها

(أريبيان بزنس/ وكالات) - أكدت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية في بيان جديد لها أمس الأحد أنها تعمل حالياً على معالجة أوضاع العاملين في مجال التشغيل والصيانة بشركة سعودي أوجيه المتعثرة من السعوديين والوافدين من خلال نقلهم للعمل في نفس المشاريع إلى منشآت أخرى.

 

وأوضح المتحدث الرسمي باسم وزارة العمل خالد أبا الخيل أنه تم تشكيل فريق عمل من الوزارة وصندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) لإيجاد فرص عمل مباشرة للسعوديين، ممن تَرَكُوا العمل، وذلك بالاستعانة بصندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) والبوابة الوطنية للعمل (طاقات)، بالإضافة إلى تسجيلهم في برنامج "ساند" المخصص للمتعطلين عن العمل لحين توفير فرص عمل مناسبة لهم.

 

وفيما يتعلق بحقوق العمالة التي تعمل في الشركة في مجال المقاولات (السعوديين والوافدين) والذين لم يتسلموا أجورهم منذ عدة أشهر، قال "أبا الخيل" إن جميع حقوق العمالة التي تعمل لدى الشركة موثقة لدى الوزارة، وأنها كلفت محامين للترافع عن هؤلاء العمالة لدى الجهات القضائية في المملكة.

 

وأضاف أن العمالة الوافدة التي تعمل في المنشأة، استُقدموا للعمل وفق عقود مؤقتة، ومن يرغب منهم في نقل خدماته إلى منشآت أخرى فإن ذلك متاح، ومن يرغب منهم في مغادرة المملكة بعد انتهاء فترة عملهم وعلاقتهم التعاقدية مع المنشأة، فسيتم تسهيل إجراءات المغادرة لهم، مع حفظ حقوقهم الكاملة، وذلك بالتنسيق مع سفارات بلدانهم، كما يمكن للعمالة الوافدة تجديد إقاماتها واستخراج تأشيرات الخروج النهائي مجاناً وعلى حساب الدولة، على أن تتحمل الشركة لاحقاً دفع هذه المبالغ.

 

ويواجه الآلاف من موظفي سعودي أوجيه، وخصوصاً الأجانب منهم، وضعاً صعباً بسبب عدم تقاضيهم رواتبهم على مدى أشهر.

 

وكانت وكالة الصحافة الفرنسية (أ ف ب) ذكرت في تقرير يوم السبت الماضي أن شركة سعودي أوجيه قررت تسريح موظفيها وإغلاق أبوابها في نهاية يونيو/حزيران الجاري.  

 

وكانت وزارة العمل السعودية أعلنت في بيان على تويتر، الأسبوع الماضي، أنها تعمل على "نقل 600 سعودي في سعودي أوجيه إلى منشآت أخرى، وتوجيه هدف بإيجاد فرص عمل مناسبة للسعوديين الآخرين"، وعددهم 600 عامل سيتولى صندوق تنمية الموارد البشرية (هدف) إيجاد وظائف لهم.

 

وسبق لسعودي أوجيه أن سرّحت آلاف الموظفين منذ انهارت أسعار النفط وانهارت معها عائدات خزينة المملكة التي اضطرت لإيقاف العديد من مشاريع البناء الضخمة وبينها مشاريع كانت الشركة التي أسسها رئيس الوزراء اللبناني الراحل رفيق الحريري، والد سعد الحريري، متعاقدة على تنفيذها، الأمر الذي أدى إلى تفاقم مشاكلها المالي.

 

 

المزيد من أخبار السعودية

المزيد عن هذا الخبر

تعليقات

المزيد في إنشاءات

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »