حول العالم.. 58 مليار دولار حجم صناعة المنازل الذكية بحلول 2020

شهد اليوم الثاني من «معرض مدن المستقبل» والذي تقام دورته الأولى في مركز دبي التجاري العالمي، تركيزاً على إيجاد حلول تضمن أمن المنازل الذكية. يأتي هذا فيما يتوقع أن يتجاوز حجم صناعة المنازل الذكية 58 مليار دولار بحلول عام 2020.
حول العالم.. 58 مليار دولار حجم صناعة المنازل الذكية بحلول 2020
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 04 أبريل , 2017

شهد اليوم الثاني من «معرض مدن المستقبل» والذي تقام دورته الأولى في مركز دبي التجاري العالمي، تركيزاً على إيجاد حلول تضمن أمن المنازل الذكية. يأتي هذا فيما يتوقع أن يتجاوز حجم صناعة المنازل الذكية 58 مليار دولار بحلول عام 2020 حول العالم.


أظهر استبيان أجرته شركة «إنتل» أن 92% من المشترين المحتملين للمنازل الذكية يشعرون بالقلق من حدوث اختراقات لبياناتهم الشخصية. وفي ذات الوقت أظهر الاستبيان أن 89% من الزبائن المحتملين يفضلون أن تتم حماية جميع أجهزتهم الذكية في حزمة واحدة في حال انتقلوا للعيش في منزل ذكي، وفقا لما نقلته صحيفة "الخليج".

قال داوود الشيزاوي، الرئيس التنفيذي لشركة الاستراتيجي لتنظيم المعارض والمؤتمرات رئيس اللجنة المنظمة لمعرض مدن المستقبل: «تشكل مواضيع الأمان والحماية أولوية مطلقة في مدن المستقبل. ولهذا السبب فإن معرض مدن المستقبل ناقش التقنيات المتقدمة لحماية المنازل الذكية، والتي تتضمن عمليات تدقيق واضحة، وتنبيهات لحظية، إضافة إلى توفير جميع الوسائل المساعدة التي من شأنها ضمان حماية منازل المستقبل من أي اختراقات». وتقام الدورة الأولى من معرض مدن المستقبل تحت رعاية وزارة تطوير البنية التحتية والإسكان، وبشراكة مع الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية وبرنامج الشيخ زايد للإسكان ودائرة الأراضي والأملاك في دبي.

وأضاف الشيزاوي: «على اعتبار أننا ما زلنا نعيش المراحل الأولى لاستخدام تقنيات حماية المنازل الذكية، فإنه من المهم للمصنعين والمشرعين وصناع السياسات أن يضعوا قواعد واضحة لتطوير أنظمة حماية المنازل الذكية. كما أنه من الضروري أن يعمل الخبراء والمخترعون والمبتكرون على تطوير أنظمة حماية المنازل الذكية، من دون أن تتم المخاطرة بخصوصية قاطني هذه المنازل». ويعتبر معرض مدن المستقبل 2017 منصة عالمية تجمع الشركات والمنظمات المنخرطة في عملية تطوير البنية التحتية من جميع أنحاء العالم. ويستقطب المعرض كبار المستثمرين وأصحاب المبادرات والابتكارات في مجال تخطيط وبناء مدن المستقبل من النواحي الاقتصادية والتقنية والبيئية.

ومن المتوقع أن تعتمد المنازل الذكية في مدن المستقبل على أنظمة متنوعة تسمح بالتحكم من بعد في الإضاءة والحماية والتهوية وغيرها من الخدمات في هذه المنزل الذكية. ولهذا فإن هناك أهمية كبيرة لأن تكون أنظمة التحكم في هذه المنازل آمنة تماماً ليشعر قاطنوها بالثقة والأمان.

وأضاف الشيزاوي: «تشكل الإمارات في وقتنا الحالي مركزاً لعرض الحلول الذكية في شتى أنواع الحياة. حيث إنه وفي الوقت الذي ستشكل فيه أنظمة التحكم الذكية في مدن المستقبل وسيلة لضمان راحة ورفاهية قاطني هذه المنازل، إلا أنه من المهم أن تكون أنظمة الأمان والحماية متطورة بشكل كبير لتساعد في ضمان شعور السكان بالثقة أثناء استخدام هذه التقنيات بشكل موسع. ولهذا السبب يعمد معرض مدن المستقبل في يومه الثاني إلى إلقاء الضوء على موضوع أمن المنازل الذكية من خلال النقاشات والعروض التقديمية».

واستهدف معرض مدن المستقبل في يوميه الأولين استقدام الخبراء التقنيين وقادة الفكر في مختلف القطاعات بهدف إثراء النقاشات والحوارات وتقديم الحلول التي من شأنها تأمين منازل المستقبل الذكية من أية مخاطر محتملة.
وعلى التوازي مع النقاشات المتعلقة بضمان أمن منازل المستقبل الذكية، شهد اليوم الثاني من معرض مدن المستقبل عدداً من ورش العمل والجلسات الحوارية التي ناقشت مختلف العوامل المؤثرة في رسم معالم مدن المستقبل. حيث اشتملت قائمة المواضيع التي تمت مناقشتها أثناء فعاليات اليوم الثاني من المعرض؛ كيف يمكن للمنازل الذكية أن تسهم في تنمية المجتمع، والاستدامة في المنشآت الصحية، وتصميم السعادة، والتخطيط لمدن المستقبل، وتقديم العناية الصحية في العصر الرقمي، وغيرها الكثير من الموضوعات التي تسهم في تشكيل نظرة الخبراء لكيفية بناء مدن المستقبل.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج