Arabian business

أرقام مفزعة

Anees Dayoub
الخميس، 17 يناير 2013
أرقام مفزعة

أرقام مخيفة بل مفزعة ومفجعة وحتى كارثية تلك التي سمعناها خلال ندوة مصرف الإمارات المركزي قبل أيام حول حجم الأموال المبيضة (عمليات غسيل الأموال) في العالم خلال العام الماضي 2012.

ففي تلك الندوة قال الخبـير الدولي في الجرائم الماليـــة إيهاب حازم أن قيمة الأموال المبيضة عام 2012 على المستوى الدولي تقدر بنحو تريليـــون دولار (ألف مليار دولار) وبالدرهم الإماراتي تساوي (3.67 تريليون درهم).

وللإيضاح فان رؤوس أموال البورصات الأفريقية مجتمعة أي بورصات (61 دولة بما في ذلك الأقاليم بينها 53 دولة مستقلة)تبلغ نحو 3 تريليونات دولار.

المخيف أكثر في تلك الأرقام هي ما قاله الخبير نفسه من أن مبلغاً يتراوح بين 500 إلى 600 مليار دولار من هذه الأموال المبيضة أو المغسولة كان مصدرها تجارة المخدرات. وللمقارنة فان رئيس الهيئة الفيدرالية الروسية لمكافحة المخدرات فيكتور ايفانوف كان قد صرح في عام 2010 أن "حجم تداول المخدرات في العالم يفوق بـ8 % الحجم الكلي لتجارة النفط والغاز معاً، وقال أن أكثر من مليون شخص قضوا في العالم خلال السنوات العشر الأخيرة نتيجة تعاطي المخدرات الأفغانية فقط".

لاحظو عبارة المخدرات الأفغانيية فقط أي أن هذا الرقم المخيف أيضاً (مليون وفاة) لا يشمل أعداد المتوفين بالمخدرات التي منشأها اباقي دول العالم ككولومبيا على سبيل المثال التي تعد أكبر دول العالم انتاجاً للمخدرات.

وبالأمس أيضاً قال المدير التنفيذي لبرنامج الأمم المتحدة لمنع الجريمة ومكافحة المخدرات، يوري فيدوتوف أن "الهيروين والكوكايين وغيرهما من المخدرات تواصل قتل أكثر من 200.000 شخص كل عام مدمرة بذلك الأسر وتتسبب في تعاسة آلاف آخرين وانعدام الأمن وانتشار فيرس الإيدز".

فيدوتوف هذا كان يتحدث أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال مناقشة عامة بشأن تعاطي المخدرات والجريمة المنظمة بوصفهما تهديدا للتنمية.

ومما قاله فيدوتوف أيضاً "في الوقت الحاضر، فإن ربع المزارعين المنخرطين في زراعة المخدرات يحصلون على مساعدات إنمائية، وإذا ما أردنا توفير فرص جديدة وبدائل حقيقية، يجب علينا تغيير ذلك".

أما تقرير "وضع المخدرات في العالم عام 2012" فقد أشار إلى أن الأنماط العالمية لتعاطي المخدرات والإنتاج والنتائج الصحية بقيت مستقرة عام 2012، إلا أن إنتاج الأفيون قد ارتفع إلى معدلات عالية في أفغانستان، أكبر منتج للأفيون في العالم. وأشار التقرير إلى أن 230 مليون شخص أي نحو 5 % من السكان البالغين ما بين 15 إلى 64 عاماً تعاطوا المخدرات على الأقل مرة واحدة عام 2010. ويبلغ عدد المدمنين على الكوكايين والهيروين حوالي 27 مليون شخص أي نحو 0.6 % من سكان العالم البالغين. وتبقى أمريكا الشمالية وأوروبا وأستراليا هي أكبر أسواق تعاطي الكوكايين والهيروين. بينما يوجد ما بين 119 مليون و224 مليون مدمن على الحشيش في أنحاء العالم بحسب التقرير وتعد أوروبا أكبر الأسواق.

بالعودة إلى ما قاله الخبير العربي والدولي إيهاب حازم، فانه وفي نقطة هامة أخرى، أشار إلى الترابط الوثيق بين عمليات تبييض الأموال وتمويل الإرهاب. فقد قال «على رغم عدم توافر أرقام دقيقة حول عمليات تبييض الأموال من قبل ممولي الإرهاب في العالم، فإن كل ما يُقال في هذا الشأن هو أرقام تقديرية ربما تزيد أضعافاً بسبب عدم الوصول إلى كشف كل العمليات التي تقع في إطار تمويـــل الإرهاب وتبييض الأموال». هذا ما ظهر من أرقام خلال الأسبوع الماضي فقط عن حجم تبييض الأموال عالمياً، وحجم تجارة المخدرات العالمية.

أما حجم تجارة الحكومات الخفية الأخرى كتجارة السلاح العالمية فيمكن الحديث عنها بلا حرج، وإذا ما أضيفت إلى الأرقام السالفة الذكر، فإننا نستطيع بالفعل أن نقف على أبعاد وآفاق الاقتصاد العالمي، وأن نعرف إلى أين يتجه، وأن نعرف أيضا أبعاد كل ما نسمع ونقرأ عن إصلاح الاقتصاد العالمي!.أليس كذلك؟.

المزيد من أخبار الإمارات

تعليقات

المزيد في بنوك

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »