كيف تجد الشريك المثالي لعلامتك التجارية؟

مع ازدياد عدد العلامات التجارية والمنافسة في السوق، ازداد الطلب على استخدام المشاهير والمؤثرين في الحملات الترويجية. وحيث يتمثل عملنا في عقد الإتفاقيات مع المشاهير، نواجه بعض الصعوبات في هذا المجال حيث أنه نادراً ما تتوافق الأفكار الأصلية للعلامات التجارية مع المشاهير، مما يؤدي إلي سلسلة من التنازلات التي أحياناً ما تؤثر بشكل سلبي على العلاقة بين العلامات التجارية والمشاهير.
كيف تجد الشريك المثالي لعلامتك التجارية؟
بقلم: موريس هاميلتون، الرئيس التنفيذي العالمي في شركة Group SMC
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 18 يونيو , 2017

مع ازدياد عدد العلامات التجارية والمنافسة في السوق، ازداد الطلب على استخدام المشاهير والمؤثرين في الحملات الترويجية. وحيث يتمثل عملنا في عقد الإتفاقيات مع المشاهير، نواجه بعض الصعوبات في هذا المجال حيث أنه نادراً ما تتوافق الأفكار الأصلية للعلامات التجارية مع المشاهير، مما يؤدي إلي سلسلة من التنازلات التي أحياناً ما تؤثر بشكل سلبي على العلاقة بين العلامات التجارية والمشاهير.
في الحالة المثالية، فإن العلامات التجارية والوكالات التابعة لها تستشير شركات مثيلة لنا من البداية. تركز الشركة على الإستفادة من خبرتنا للمساعدة في صياغة حملتها، وذلك باستخدام نقاط اتصال واقعية وذات تأثير فعّال.
كيف يمكننا أن نجعل الأمور أفضل؟ أعتقد أنه يبدأ بتثقيف أصحاب العلامات التجارية. فإن أغلب عملائنا يقدرون مدى أهمية النقاط التي يتم طرحها من قبلنا عند مناقشة إطلاق أي حملة.
 إن معرفة من يفعل ماذا ولماذا هو جزء مهم من تقييم أي منافسة محتملة. وعلى سبيل المثال، إذا كان نجاح الحملة يعتمد بشكل كبير على العلاقات العامة، فإنه من الضروري أن كل من يعمل على الحملة أن يكون متحمس لهذا الجانب من العلاقة. ومهمتنا كوكالة علاقات عامة هي استعراض نشاطاتهم السابقة وتقديم المشورة عن مدى فعالية نشاطهم في هذا المجال.
وبالإضافة إلى ذلك، فإن الأمور التي لابد من طرحها في اللقاء الأول مع العملاء تشمل المناطق التي سيتم تغطيتها والجدول الزمني والتكاليف لكلا الطرفين. وقد شهدنا في حالات سابقة حين تم تنظيم كل شئ ماعدا تحديد تواريخ إطلاق الحملة وعدم موافقة الموهبة على خطة العمل مما أدى إلى انهيار الحملة ككل.
في أغلب الأحيان يقدّم لنا مجموعة من المتطلبات من قبل العلامة التجارية وتفاصيل محددة حول ما هو مطلوب ومتى ومن دون أي تنازلات لغالبية هذه المتطلبات. وهذا نادراً ما يحدث، إلا إذا كنت قد فهمت من البداية إحتياجات الشريك المحتمل، وحتى ذلك الحين معظم الناس يميلون إلى تغيير الأهداف.
هناك 5 أسئلة على كل علامة تجارية أو وكالة أن تسألها قبل عقد شراكة مع المشاهير أو إطلاق أي حملة وتشمل:
1. كيف سيتم قياس مدى نجاح هذه العلاقة؟
2. ما مدى استدامة هذه الحملة التي نخطط لتفعيلها؟
3. هل لدينا أهداف واضحة وواقعية؟
4. ماهي الأشياء التي لسنا على استعداد للتنازل عنها؟
5. هل لدينا الخبرة اللازمة لإنشاء وإدارة علاقات المشاهير؟.
وعندما يتم اتباع الخطوات اللازمة، فإن إيجاد الوجه الجديد للعلامة التجارية الخاصة بك ستكون عملية سلسة وخالية من المعوقات نسبياً. نحن نؤمن بأن هناك شخص ما مناسب لكل علامة أو منتج، وهناك الملايين من الطرق لإطلاق حملة ترويجية ناجحة. طالما كنت على استعداد بالعمل على قدر حاجتك.
أهم شئ هو أن تتذكر أن عليك معرفة أفضل طريقة تناسب علامتك التجارية. أي شئ غير طبيعي عادة ما يكون غير مناسب، وليس هناك فائدة لعمل شئ أنت تعرف أنه لن يكون له فوائد إيجابية على المدى القريب والبعيد.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة