Arabian business

قياس الأداء المؤسسي.. عمل جماعي

أريبيان بزنس
الأحد، 18 يونيو 2017
قياس الأداء المؤسسي.. عمل جماعي
بقلم: أرون كهيار، نائب رئيس قسم التطبيقات لمنطقة أوروبا الوسطى والشرق الأوسط وروسيا وأفريقيا – Oracle

تعد اليوم قدرة الإدارة على تقديم شرح واضح لمستوى جودة واستدامة أداء الشركات أمراً هاماً، كما تلعب إمكانية تقدير وشرح أهمية الأصول غير المادية دوراً متزايداً في تحقيق التميَز بين المتنافسين.  


ويؤثر التحول إلى نموذج الأعمال المدعمة رقمياً بشكل واضح على استراتيجيات تقييم المساهمين؛ كما يدفع المستثمرون أكثر للشركات ذات نماذج الأعمال التي تحتضن وتركز على أهمية الأصول غير المادية. وبالإضافة إلى اعتبارات تقييم الشركات، نشهد حالياً زيادة في التفويضات العالمية والتنظيمية حول التقارير الوصفية.   
تتغير آلية وضع التقارير الإدارية والمؤسسية بشكل كبير اليوم في هذا العصر الرقمي؛ وعندما تشهد تقارير الأرباح الكثير من التقلب تصبح توجيهات الشركات أكثر أهميةً من أي وقت مضى، وأيضاً قدرة الإدارة على تقديم شرح واضح لمستوى جودة واستدامة أداء الشركات.  
ويتم دمج العنصر الوصفي في عمليات تقارير الأداء حالياً بشكل يدوي ومحدود يعرضه للخطأ على نحو كبير، لكن يمكن للحلول الجديدة القائمة على التقنيات السحابية دعم عمليات تبسيط إعداد التقارير الداخلية والخارجية، والجمع بين البيانات والتوصيف في بيئة واحدة وآمنة وتعاونية.  


وقامت شركتا «أوبن ماترز» و»ديلويت» ببحث لدراسة الطريقة التي يتم من خلالها إيجاد هذه القيمة اليوم في عصرنا الرقمي، والدور الذي يمكن أن يقوم به المدير المالي في إيجاد القيمة باستخدام التقنيات الرقمية.    
كانت نتائج البحث لافتة للنظر، ففي عام 1975 شكلت الأصول المادية مثل المصانع والممتلكات والمعدات 80 % من إجمالي قيمة الشركات على «مؤشر ستاندرد أند بورز 500» بينما تشكل هذه الأصول المادية اليوم 20 % فقط من قيمة الشركات مقابل 80 % من القيمة يتم إيجادها عبر الأصول غير المادية مثل العملاء، والمواهب، والملكية الفكرية.  


وبلغ مستوى الكشف عن المعلومات المتنوعة وغير المالية من قبل بعض الشركات والمجموعات الكبيرة مرحلةً متقدمة. كما أظهر المسح الذي أجرته ’برايس ووترهاوس كوبرز‘ عام 2014 أن المستثمرون يلتمسون على نحو متزايد ارتباطاً واضحاً بين جودة التقارير وجودة الإدارة، والأهم من ذلك أن جودة أسلوب كشف هذه المعلومات يمكن أن تؤثر حتى على تكلفة رأسمال الشركة.


ووفقاً للمجالس التنفيذية للشركات، يتعاون الموظف العادي اليوم عادةً مع 10 أشخاص أو أكثر فقط لإنجاز عمله اليومي، لكن يرتفع هذا الرقم مع عمليات وضع تقارير الأداء والإدارة، حيث يقوم العديد من الأشخاص عبر مختلف الإدارات بإضافة المدخلات على التقارير المتعددة. ويمكن للأدوات الحديثة التي توفر قدرات تعاون آمنة أن تؤثر بشكل كبير على سرعة وفعالية العملية. ويمكّن نظام وضع التقارير القائم على التقنيات السحابية المستخدمين من رجال الأعمال من المشاركة في عملية إعداد التقارير الوصفية من خلال واجهة إلكترونية متصلة مع مجموعة متنوعة من الأجهزة، بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر المكتبية والأجهزة اللوحية. وبهذه الطريقة، لا يضطر المستخدمون إلى استخدام جهاز كبير أو نظام وثائق معقد لرصد وإدارة ومراجعة والموافقة أو التوقيع على المحتوى. ويشكل التعاون خلال كافة مراحل العملية مفتاح تحقيق النتائج بأكبر دقة ممكنة، ويساعد على تقليص الوقت الذي يستغرقه تحديد ووضع وتقديم التقارير.  
من الصعب جداً ربط مدخلات مثل استراتيجية الأعمال التجارية، والمبررات المتعلقة بالميزانية، أو قضية معينة النماذج ضمن بيانات بحتة من خلال الأرقام والرسوم البيانية في التقارير التقليدية. ولكن باعتماد مخطط فقرات وصفية حر الشكل تزداد التقارير الوصفية، بل ويتم في بعض الحالات استبدال المحتوى المنظّم التقليدي للجداول والرسوم البيانية. ويجد القراء أن التقارير الوصفية مفيدة للغاية، ليس فقط لفهم «ما» الذي حدث، بل أيضاً للرد على أسئلة «من؟» و«متى؟» و«أين؟» و«لماذا؟» التي تقدم تفسيراً أوسع لأداء المنظمة.

المزيد من أخبار الإمارات

تعليقات

المزيد في قطاعات وصناعات

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »