ما هي آفاق مساحات التخزين بدبي في 2017؟

تمكنت دبي في فترة قصيرة من تحقيق نمو إقتصادي لافت، تحدت به تباطؤ نمو الإقتصاد العالمي وتراجع أسعار النفط التي كانت ومازالت تشكل أكبرهاجس يهدد العالم لما يزيد عن سنتين.
ما هي آفاق مساحات التخزين بدبي في 2017؟
بقلم: إسماعيل الحمادي، المدير العام لشركة الرواد للعقارات
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 16 أبريل , 2017

تمكنت دبي في فترة قصيرة من تحقيق نمو إقتصادي لافت، تحدت به تباطؤ نمو الإقتصاد العالمي وتراجع أسعار النفط التي كانت ومازالت تشكل أكبرهاجس يهدد العالم لما يزيد عن سنتين.

وفي الوقت الذي تعكف فيه الدول المنتجة للنفط على ترقب مؤشر الأسعار بحذر شديد، تبرز الإمارة كمركز عالمي للخدمات المالية واللوجيستية والضيافة والتجارة، ما جعل منها الوجهة الأولى، والملاذ الآمن للمستثمرين ورجال الأعمال من مختلف مناطق العالم في ظل الظروف السياسية والإجتماعية الراهنة علاوة على التبعات الإقتصادية التي تسيطر على المناطق المجاورة.
عزم الحكومة على رفع مستوى مساهمة القطاع الصناعي في الناتج المحلي وتبني سياسة التنويع الإقتصادي لمواجهة الأثار السلبية لقطاع النفط، تم تعزيزه باستراتيجية محكمة ساهمت في استقطاب المستثمرين في كافة القطاعات والمجالات الجديدة التي استحدثتها الحكومة بهدف خلق إقتصاد محلي مستدام، ورفعت من إقبال الشركات على المساحات العقارية المختلفة من أهمها عقارات التخزين والمستودعات التي ارتفع الطلب عليها بالمناطق الصناعية و المناطق الحرة بشكل عام بدبي .

استقرار
حافظ حجم المعاملات المتعلقة بعقارات المستودعات في دبي خلال السنة الماضية على استقراره في ظل الطلب المتواصل على مساحات التخزين، مع حفاظه على مؤشر أسعار إيجار في متناول احتياجات المستثمرين والشركات حسب طبيعة النشاط ، إذ انحصرت الأسعار مابين 35 درهم للقدم المربعة بالمنطقة الصناعية جبل علي ونحو 25 درهم للقدم الواحدة للمساحات الثانوية، فيما ترواحت الأسعار ما بين 77 و65 درهم للقدم المربعة بالسليكون وبين 50 و55 درهم بالقوز الصناعية و60 درهم بدبي الجنوب التي ازدهر بها الطلب خلال 2016 على خلفية توجه العديد من المستثمرين والمستأجرين إليها بهدف توسيع أعمالهم تماشيا مع التوسعات التي يشهدها مطار آل مكتوم الدولي وتطورات الإنجازات المتعلقة بمعرض إكسبو دبي 2020 .

وحدات جديدة
سجل قطاع المستودعات بدبي خلال سنة 2016 دخول وحدات جديدة للسوق، تمركزت أهمها بدبي الجنوب وفي مدينة دبي لتجارة الجملة حيث طرح مجمع دبي الصناعي 70 وحدة من المخازن والمستودعات للتأجير من ضمن 618 وحدة من المستودعات المنضوية تحت مظلة مشروع المستودعات الجاهزة للمجمع، في حين سجلت جافزا الإنتهاء من تشييد نحو 110 مستودعا جديدا تمركزت كلها بالمنطقة الجنوبية. أما على صعيد نسبة الإشغال فقد احتفظت منطقة جبل علي الحرة لنفسها بالصدارة في النسبة الأدنى للمساحات الشاغرة والتي لم تتعد 5 % ويليها مجمع دبي للاستثمار الذي يشهد إقبالا واسعا من المستأجرين الباحثين عن الفرص الجديدة للاستثمارفي مختلف المجالات حيث شهد المجمع انضمام ما يقارب الـ100 شركة جديدة حتى مطلع العام الجاري ما ساهم في زيادة وتوسع المساحات المخصصة لمستودعات التخزين .

قطاعات
يتصدر قطاع الصناعة الغذائية والمشروبات قائمة الطلب على المساحات التخزينية والمستودعات بمختلف مناطق دبي، حيث شهد هذا القطاع نموا مضطردا خلال 2016 نتيجة تزايد نمو عدد سكان الإمارة وارتفاع حركة السياح بها، ويليه قطاع تجارة الجملة والتجزئة الذي شهدا توسعا هو الآخر من خلال نمو عدد التجار والمستثمرين من أنحاء العالم الذين اختاروا دبي لتوسيع تجاراتهم واستثماراتهم، بفضل حداثة بنيتها التحتية وتطور الخدمات الحكومية المتوفرة في كافة موانئها ومطاراتها، علاوة على البنية التشريعية المتطورة التي تزخربها، وتعزيز خطوات الشراكة بين القطاعين العام والخاص، كما يواصل قطاع الصناعة وخاصة منها التحويلية التي توليها الحكومة اهتماما كبيرا،  طلبه على المستودعات بمختلف مساحاتها .

عوامل
العوائد المجزية لتأجير المساحات التخزينية والمستودعات  والتي تقارب نسبة 15 %، إلى جانب التوجهات الجديدة للحكومة لتعزيزالاستثمارات الأجنبية المباشرة واستقطابها، وتوسيع مناطق التملك الحر للمطورين والمشترين النهائيين بالمناطق الرئيسية لدبي ولا سيما منها دبي الجنوب، إضافة إلى ازدهار سوق الخدمات اللوجيستية الذي ساهم في ارتفاع الطلب على هذا النوع من العقار، كلها عوامل وردت متكاملة لتغيير وجهة بوصلة المطورين العقاريين نحوها واستغلال الفرص المتاحة لإثراء السوق بالمستودعات. ومن جهة أخرى تعتبر التسهيلات المتعلقة ببناء هذا النوع من الوحدات التي منحتها الحكومة لصالح تلبية احتياجات ومتطلبات العملاء رفع من إقبال المطورين والمشترين معا عليها .

توقعات
من المتوقع أن يواصل سوق المستودعات أداءه بثبات خلال السنة الجارية، على أن يشهد نموا مع اقتراب موعد إكسبو دبي 2020، الذي سيتعزز بزيادة الطلب على الوحدات التخزينية  والمستودعات من طرف عدة قطاعات كالبناء، الضيافة، الأغذية، المشروبات وغيرها من القطاعات الأخرى المرافقة لإنجاح الحدث .

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج