نحن الآن أقرب إلى العملاء

يؤكد الشيخ فرحان بن نايف الفيصل الجربا، رئيس مجلس إدارة شركة زين السعودية للإتصالات تفاؤله بمستقبلها، ويرى أنها تسير بخطى ثابتة نحو تحسين نتائجها المالية، وذلك بعد أن تحسنت الخسارة الفصلية في الربع الرابع من العام الماضي 2014. فقد انخفضت خسائر زين السعودية إلى 1270 مليون ريال بنهاية عام 2014، وتراجعت خسائر الربع الرابع إلى 306 ملايين ريال فقط
نحن الآن أقرب إلى العملاء
الشيخ فرحان بن نايف الفيصل الجربا، رئيس مجلس إدارة شركة زين السعودية للإتصالات
بواسطة Anees Dayoub
الإثنين, 27 أبريل , 2015

نجحت زين السعودية للاتصالات، في تخفيض صافي خسارة الربع الرابع من العام الماضي، نسبة 34 % ليصل إلى 306 ملايين ريال سعودي مقارنة ب462 مليون ريال خلال الربع المماثل من العام 2013، كما حققت انخفاضاً في صافي الخسارة خلال العام 2014 بنسبة 23 % مقارنة بالعام 2013.

ولذلك فقد انطلقنا من هذه النقطة بالذات لتكون بداية حوارنا مع الشيخ فيصل الجربا رئيس مجلس إدارة «زين». ولذلك سألناه: ظهرت الخسارة الفصلية للربع الرابع أفضل مما كان متوقعا، فما هي القصة وراء هذه الأرقام؟ فأجاب: «جاءت هذه النتائج كنتيجة طبيعية لجهود جميع الأطراف. وتشير جميع المؤشرات أن الشركة تسير بخطى ثابتة نحو تحسين النتائج المالية، بدعم من خطة التحول الجديدة الذي تم البدء بتنفيذها من قبل إدارة الشركة في وقت مبكر من العام الماضي».

أما على صعيد العمليات التشغيلية، فقد أعلنت «زين» أنها حققت نمواً نوعياً في قاعدة مشتركيها في خدمات الإنترنت خلال العام 2014 بنسبة بلغت 147 %، كما حققت حركة نقل البيانات عبر شبكتها ارتفاعاً قوياً بلغت نسبته 621 % مقارنة بالعام 2013، وبزيادة قدرها 45 % خلال الربع الرابع من العام 2014 بالمقارنة مع ذات الربع من العام قبل 2013.

خطة تحول في طريقة العمل
وهنا نسأل الشيخ فرحان عن خطط التوسع لدى الشركة؟ وهل هذه الخطط تتمثل في المزيد من المتاجر، والمزيد من الخدمات؟ فيجيب بالقول :«في عام 2014، أطلقنا خطة للتحول في الطريقة التي تعمل فيها الشركة وهي خطة متكاملة وطموحة وكان جزء منها هو التوسع في انتشار محلاتنا وتطبيق مفهوم التصميم الجديد والتركيز على التوزيع الاستراتيجي، ونتيجة لذلك نحن الآن أقرب لعملائنا مع أكثر من 9،000 نقطة بيع في جميع أنحاء المملكة مع تقديم أفضل معايير الخدمة المتبعة عالمياً .وكان الجزء الاخر الهام هو توسيع الشبكة (مشروع تحديث) في حزيران/يونيو الماضي حيث وقعنا اتفاقا بقيمة 4.5 مليار ريال سعودي (1.2 مليار دولار أمريكي) مع 5 من شركات التكنولوجيا العالمية الرائدة، بهدف تعزيز تجربة العملاء لزين السعودية، وتحسين وتوسيع الطاقة الاستيعابية لشبكة زين، وكذلك التغطية والسرعة».

لكننا نرى أن جميع شركات الاتصالات السعودية تشهد تباطؤاً في النمو، لذلك من أين سيأتي النمو خلال السنوات القليلة القادمة؟
يجيب الجربا بالقول «سوق الاتصالات السعودي هو إلى حد بعيد أكبر وأكثر تنافسية مقارنة بأسواق المنطقة، نظرا لتزايد عدد السكان والقدرة الشرائية في المملكة. وعلى الرغم من التغير المستمر في طريقة استخدام المستهلكين للتكنولوجيا والتي هي أيضاً متغيرة بسرعة كذلك، فإننا مازلنا نعتقد أن لدى السوق هامشا واسعا للنمو، خاصة في ما يتعلق بخدمات البيانات، ولذا نحن نستثمر بشكل كبير على شبكة 4G ذات التقنية والكفأة العالية».

هل هناك أي خطط لدخول خدمات الخطوط الثابتة؟.
«أطلقنا خدماتنا كمزود للاتصالات المتنقلة. ونحن دائما نسعى لاستكشاف جميع الخيارات للتوسع والنمو ولكن في الوقت الحاضر نحن ملتزمون بهدفنا كمشغل ثالث متميز في التقنية والخدمة في المملكة العربية السعودية، وهو ما يعني أننا في حاجة إلى أن نرفع مستوى العوائد مع التميز في التجربة على مستوى السوق».
هل لديكم اي نوع من التكنولوجيات الجديدة في الوقت الحالي، على سبيل المثال المدن الذكية؟

«تتفاوت الخدمات المقدمة من مشغلي خدمات الاتصالات في جميع أنحاء العالم، وأكثر من أي وقت مضى، ولهذا اصبح الابتكار محوريا في المنافسة بين المشغلين. وبناء على ذلك قمنا مؤخراً وعلى هامش المؤتمر العالمي للموبايل (MWC 2015) الذي عقد في برشلونة، أسبانيا خلال شهر مارس/آذار بتوقيع مذكرة تفاهم مع شريك عالمي لإطلاق (TechCity) مدينة التقنية في عاصمة المملكة العربية السعودية، الرياض حيث سيتم تطبيق هذا المشروع الجديد لأول مرة هنا، قبل أن يتوسع لإجزاء أخرى من المدينة، مع استمرار ارتفاع الجودة في شبكتنا لمستويات جديدة مع تعزيز تجربة العملاء الشامل».

ما هو السبب في الخطوة التي اتخذتها زين السعودية لخفض رأس مالها، للمرة الثانية ؟
«السبب الرئيسي لتخفيض رأس المال هو شطب جميع خسائر الشركة المتراكمة حتى 30 سبتمبر 2014، وهذا كان ضروريا لكي لايعيق أداء وتوجه الشركة الإيجابي، كما لقي ترحيباً من مساهمي الشركة خلال الجمعية العمومية غير العادية حيث تم التصويت عليه. وهو يعتبر إجراء واحدا من ضمن العديد من الخطوات الإيجابية التي اتخذتها شركة زين السعودية لتحسين مركزها المالي كجزء من خطة التحول المتكاملة.»

ماهو تأثير قرار مجلس هيئة الاتصالات في المملكة بخفض أسعار خدمات المكالمات الصوتية الانتهائية المحلية بالجملة على شبكات الاتصالات المتنقلة؟
«أود اولاً أن أشكر هيئة الاتصالات وتقنية المعلومات لقرارها تخفيض أسعار خدمات المكالمات الصوتية الانتهائية المحلية، حيث سيؤدي ذلك إلى تعزيز المنافسة في قطاع الاتصالات عموماً ويستفيد منه المشتركين.

كما أود أن أوضح بأن زين السعودية قادت الجهود المبذولة لتلبية المعايير العالمية المتبعة في هذا الخصوص، ونحن على يقين من أن هذا التغيير يساعد في ارتفاع القدرة التنافسية في قطاع الاتصالات السعودي. حيث سيتمكن المستخدمون من التحرر من قيود البقاء على شبكة واحدة للاستفادة من عروض محدودة لدى منافسينا. وسيكون لهم الآن حرية التنقل بين المشغلين على أساس الجودة، وليس على أساس حجم قاعدة عملاء المشغل.»

لكن ما هو تأثير الشبكات الافتراضية على سوق الاتصالات السعودية؟
«أعتقد أن سوق الاتصالات السعودي مفتوح لمزيد من المنافسة، ونحن نرى أن الشبكات الافتراضية الجديدة يستفيد منها المستهلكون، لأنها توفر لهم خيارات أوسع من مقدمي الخدمات وزيادة المنافسة. ومن جانبنا، لدينا خططنا الخاصة لهذه الخدمة.»

هل من معلومات جديدة عن دعوى التحكيم بين شركة موبايلي وزين السعودية؟
«بما أن هذه القضية لا تزال قيد نظر التحكيم، لا يمكننا مناقشة التفاصيل الآن، ولكن اكتفي بأن أؤكد لكم أننا واثقون من صحة وقوة موقفنا، وخلال الجلسة الثالثة التي عقدت من قبل هيئة التحكيم، تم تحديد مواعيد تقديم المذكرات والتي سوف يكون أولها مذكرة شركة «موبايلي» التفصيلية، التي من المقرر أن يتم تقديمها في موعد أقصاه 23 مايو 2015، وحددت لشركة زين مهلة مقدارها شهران ونصف من تاريخ استلامها للائحة شركة موبايلي المفصلة في الدعوى لتقديم ردها على اللائحة، كما وافقت هيئة التحكيم على منح شركة موبايلي مدة شهر من استلامها لرد شركة زين، لتقديم الرد عليها، ومنح شركة زين مدة شهر لتقديم ردها على مذكرة الرد الأخيرة التي ستقدم من شركة موبايلي. وقررت هيئة التحكيم أن يحدد موعد الجلسة التي تلي ذلك بعد تلقي هيئة التحكيم لمذكرات الطرفين».

الصعوبات المحاسبية التي تواجه موبايلي - سيئة لسمعة هذا القطاع، أليس كذلك؟
«تستطيع التواصل مع إدارة موبايلي بشأن هذا السؤال».

كيف هي علاقتكم مع الجهة المنظمة لقطاع الاتصالات السعودي؟
«أستطيع أن أصف علاقتنا مع الجهة المنظمة بإلايجابية للغاية. فمما لا شك فيه بأن هيئة الاتصالات تعمل على حماية المستهلك وتنظيم القطاع. وأنا شخصيا عرفت وتعاملت مع إدارة الهيئة لسنوات عديدة الآن، وأنا أعرف مستوى الاخلاص والاحتراف والكفاءة في العمل فيها».

ماهي التحديات بشكل عام، هل هي الاستخدام المتزايد لمواقع كاليوتوب، وهل يفترض أن تتشارك المواقع عالية الاستهلاك في الاستثمار مع المشغلين؟.
« الشيء المهم هو فهم الطريقة التي يستهلك ويفضل المشتركون فيها الاستفادة من خدمات الهاتف النقال والتطبيقات فيه. وهذا جعلنا أكثر قدرة على تقديم الخدمات التي تناسبهم من خلال إطلاق حزم خاصة تستهدف هذه الاستخدامات مباشرة، حيث أصبح مع «زين» بإمكانهم التمتع باستخدام خدمات الصوت أو خدمات البيانات غير المحدودة أو حتى كلاهما معاً بأسعار معقولة ومعدلات شهرية ثابتة. كما يمكنهم اختيار الاستخدام غير المحدود لليوتيوب على خلال حزمة خاصة مسبقة الدفع بدون استهلاك الحد الائتماني المخصص للبيانات.»

الإنترنت ليست مجاناً
ويضيف الجربا «بالطبع، يدرك العملاء أن الإنترنت ليست مجانا. ويعلمون بأن شركات مثل زين تستثمر المليارات من الريالات في شبكاتهم، وأنها تحتاج إلى رسوم لتحقيق عائد على هذا الاستثمار. وبما أن المواقع عالية الاستهلاك لا تهتم عموما بالمستخدمين النهائيين مباشرة، لأنهم يحصلون الكثير من المال عبر الإعلانات على مواقعهم. وحاليا، لا تشاركنا هذه المواقع عائداتها. ولكن أرى أنه من الممكن أن نتوقع تغييراً في هذه الحالة والتي تمكن المشغلين من الاستفادة من هذا التوازن حيث يعمل قطاع الاتصالات المتنقلة على الاستفادة من البيانات الفريدة التي يمتلكها هو فقط من العملاء. وكمثال عملي، لاشك بأن المعلنين مستعدون للدفع أكثر إذا كانوا يعرفون مكان وجود الهاتف الذي ستعرض عليه إعلاناتهم.

ما هي خطة زين السعودية خلال الـ 5 أو الـ 10 سنوات القادمة؟
«كما أوضحت قبل قليل، سنستمر في خططنا، بمواصلة النمو بشكل مطرد وتحسين جميع الجوانب التشغيلية. وهذا يعني أننا سوف نعتمد باستمرار على خطة التحول التي أظهرت لنا بالفعل تحسنا كبيرا. ونأمل أن يتم تحقيق كل أهدافنا سريعاً كما خططنا لها.»

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج