Arabian business

طالبة سعودية تبتكر آلة لتصنيع القهوة العربية

أريبيان بزنس
الاثنين، 25 نوفمبر 2013
طالبة سعودية تبتكر آلة لتصنيع القهوة العربية

نجحت طالبة سعودية في تطوير آلة لتصنيع القهوة العربية ضمن حاضنة بادر للتصنيع التابعة لحاضنات التقنية بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية. ويعد الابتكار الجديد إحدى ثمار برنامج بادر لحاضنات التقنية الذي يؤمن رعاية للابتكار وتأسيس الشركات والأعمال للشباب.

واستطاعت الشابة لطيفة الوعلان صاحبة مشروع (يتوق) تدشين أول  ماكينة للقهوة العربية على مستوى المملكة ودول العالم بجودة وكفاءة عالية، ومواصفات متميزة، مع سهولة في الاستخدام، وبأسعار منافسة في متناول الجميع بحسب موقع تلفزيون الآن.

وجرى ذلك في حفل أقيم بهذه المناسبة بحضور الأستاذ نواف بن عطاف الصحاف المدير التنفيذي لبرنامج بادر لحاضنات التقنية بمدينة الملك عبد العزيز، وعدد من المسؤولين ببرنامج بادر، وممثلي الشركات، ورجال الصحافة والإعلام.

وأعرب  نواف الصحاف المدير التنفيذي لبرنامج بادر لحاضنات التقنية بمدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، في كلمة بهذه المناسبة عن تهنئته الخالصة للمواطنة الشابة "لطيفة الوعلان" لنجاحها في وقت وجيز من إطلاق أول منتج صناعي سعودي من هذا النوع، يعدإضافة جديدة وقيّمة لصناعتنا الوطنية التي نفخر بها،وهو "ماكينة للقهوة العربية" التي تستخدم لإعداد القهوة العربية بشكل آلي سريع وبطعم يضاهي القهوة المصنوعة بالطرق التقليدية، مما يؤكد النجاح الباهر الذي حققته حاضنة بادر للتصنيع المتقدم في دعم ورعاية العديد من المشاريع التقنية الصناعية المتميزة لتوفير منتجات صناعية متطورة وتنمية القطاع الصناعي السعودي.

وأكدا الصحاف، الجهود المتواصلة التي تبذلها مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية ممثلة في برنامج بادر لحاضنات التقنية لتطوير وتوطين التقنية في المملكة، وإنتاج مشاريع صناعية مبتكرة من خلال دعم ورعاية جميع المبتكرين ورواد ورائدات الأعمال السعوديين ومساعدتهم بتقديم مختلف أوجه الدعم والرعاية لهم ليتمكنوا منتحويل أفكارهم إلى مشاريع تجاريةناجحة،تسهم في تعزيز مسيرة الاقتصاد الوطني، وتوفير المزيد من الفرص الوظيفية لأبناء وبنات الوطن.

يذكر أن برنامج بادر لحاضنات التقنية، تأسس عام 2008م،ويعد أحد برامج مدينة الملك عبد العزيز للعلوم والتقنية، وهو برنامج وطني شامل يسعى إلى تفعيل وتطوير حاضنات الأعمال التقنية، وتعزيز مفهوم ريادة الأعمال التقنية، وتحويل المشاريع والبحوث التقنية إلى فرص تجارية ناجحة من خلال دعم ورعاية ريادة الأعمال والابتكار وحاضنات التقنية وتوفير البيئة المناسبة لنمو المؤسسات التقنية الناشئة تقوم على مبدأ تقليل المخاطر والتركيز على تطوير الأعمال لبناء مجتمع واقتصاد قائم على المعرفة في المملكة.

 

المزيد من أخبار السعودية

تعليقات

المزيد في قطاعات وصناعات

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »